Edumall Preloader

مستقبل الانسان والأرض

الصفحة الرئيسية_بنر الجهات-04 (1)
شركة الهدف للتعليم الرقمي
اخر تحديث 07/09/2022
0 طالب التحق بهذه المادة

النظرة العامة

يتيح المساق الرقمي “مدخل الى المستقبل” للطالب الاطلاع على أبرز التغيّرات المستقبليّة لعدد مهم من المجالات الحيويّة مما يساعده على تشكيل تصور ذهني واضح عن المستقبل المنظور (5-10 سنوات). حيث يمتاز هذا المساق بتقديم طروحات علميّة دقيقة حول جوانب مختلفة للمستقبل بالتعاون مع مراكز بحث عالميّة متخصصّة في استشراف المستقبل، مما يتيح للطالب التعرّف على الاتجاهات المستقبليّة والفرص والمخاطر المرتبطة بها. من هنا فإن هذه المادة تحث الطالب على أن يرى الأشياء التي تحيط به ضمن إطار الصيرورة والتغير لا الثبات والسكون

ملاحظة: هذه المادة هي جزء من المادة الشاملة طريق إلى المستقبل.

ماذا سوف تتعلم؟

التعرف على مفهوم الاستدامة البيئية.
إدراك الآلية الصحيحة التي يتم من خلالها زيادة الاهتمام بالاستدامة البيئية.
التعرف على الاتجاهات التقنيّة للاستدامة.
التعرف على تاريخ الطاقة
التعرف على بعض أنواع الطاقة المتجددة
إدراك الشكل العام لمستقبل الطاقة.
إدراك المراحل التي مرت على تطور الزراعة
التعرف على أهم الأدوات والأساليب المستخدمة حاليًّا في مجال الزراعة
التعرف على تحدّيات قطاع الزراعة والاتجاهات المستقبليّة
التعرف على تاريخ القطاع الصحيّ بين الماضي والحاضر
التعرف على أبرز الأساليب والمنتجات الطبيّة الحديثة
التعرف على الاتجاهات الحديثة في الرعاية الصحيّة المستقبلية
إدراك المنهجية الأفضل للتعامل مع المستقبل.

ملاحظات / تعليمات عامة

  • يجب اكمال جميع الدروس والمحتويات للحصول على الشهادة
  • في حال وجود أي مشكلة تقنية أو صعوبة في الاستخدام يرجى التواصل مع فريق الدعم الخاص بمنصة برافو مي التعليمية للمساعدة

الفئة المستهدفة

  • طلاب وطالبات المرحلة الثانوية والجامعية
  • حديثي التخرج من مختلف التخصصات العلمية والمهنية
  • المعلمين وأعضاء هيئة التدريس
  • أولياء الأمور وأصحاب القرار والموجهين والمرشدين
  • المهتمون بالتقنيات المستقبلية
  • المهتمون بالصناعة والطاقة والإقتصاد ريادة الأعمال
  • المهتمون بالبيئة والزراعة وصحة الإنسان
  • المتخصصون في العلوم والتقنية والهندسة والصناعة
  • المتخصصون في التجارة وريادة الأعمال

الدروس والمحتويات

72 درس3h

مستقبل الإستدامة البيئية

عندما ننظر إلى البيئة الطبيعية، نرى أن لديها قدرة ملحوظة إلى حد ما على تجديد شبابها والحفاظ على سلامتها، وذلك عندما تُترك الطبيعة بمفردها، ولكن استخدم الإنسان العديد من الموارد الطبيعية التي توفرها البيئة، دون السعي وراءها استثمارها واستدامتها، لعب دور أساسي في أحداث العديد من التغيرات التي من شأنها أن تستنزف الموارد الطبيعية، حيث ظهرت البوادر التي تؤثر سلبًا في حياة البشر اليومية، وبالتالي حرمان الأجيال القادمة من تلك الموارد. وفي وقتنا الحاضر، أصبحت البيئة واستدامتها أحدى أبرز المشاكل التي تتصدر قوائم المنتديات والمنظمات العالمية، لذا يدعو العالم إلى الحدّ من تفاقم الأثر السلبي في البيئة، ولا سيّما حجم التلوث الكبير الناجم عن النشاط الصناعيّ للدول الصناعية الكبرى، ويدعو أيضًا إلى العمل مع كلّ الدول والمؤسسات والأفراد في العالم للحدّ من المخاطر البيئية على كوكبنا. وفي خضم هذه المشكلة يُنظَر إلى التكنولوجيا على أنّها الأمل الوحيد لإيجاد حلول مُستَدامة ناجعة؛ من خلال زيادة القدرة على إدارة الموارد الطبيعيّة بشكل فعّال، وإيجاد البدائل الصناعية للموارد الطبيعية والاستغناء عن مصادر الطاقة المسببة للتلوث مما يتيح لكوكب الأرض التنفُّس وإعادة تجديد موارده. بعد اطلاعك على هذه الوحدة ستدرك أن الاستدامة البيئيّة رؤية محوريّة تسعى الحكومات وجميع أصحاب المصالح بجهد لحلّها من خلال العديد من الأساليب والتقنيات الحديثة.
الاستدامة البيئية (الدرس الاول)00:01:09
الاستدامة البيئية (الدرس الثاني)00:01:33
الاستدامة البيئية (الدرس الثالث)00:05:37
الاستدامة البيئية (الدرس الرابع)00:01:36
الاستدامة البيئية (الدرس الخامس)00:01:26
الاتجاهات الحديثة في الاستدامة البيئية (الدرس الاول)00:01:30
الاتجاهات الحديثة في الاستدامة البيئية (الدرس الثاني)00:02:18
الاتجاهات الحديثة في الاستدامة البيئية (الدرس الثالث)00:02:28
الاتجاهات الحديثة في الاستدامة البيئية (الدرس الرابع)00:02:03
الاتجاهات الحديثة في الاستدامة البيئية (الدرس الخامس)00:01:46
من الاتجاهات التقنية للاستدامة (الدرس الاول)00:01:22
من الاتجاهات التقنية للاستدامة (الدرس الثاني)00:00:32
من الاتجاهات التقنية للاستدامة (الدرس الثالث)00:02:05
من الاتجاهات التقنية للاستدامة (الدرس الرابع)00:01:43
من الاتجاهات التقنية للاستدامة (الدرس الخامس)00:00:58
من الاتجاهات التقنية للاستدامة (الدرس السادس)00:03:45
الاختبار التقيمي

مستقبل الطاقة

دائما ما كانت الطاقة حاجة ومتطلب أساسي على اختلاف الأزمان، وذلك لدعم الحياة اليومية ودفع عجلة التنمية البشرية والاقتصادية، فمنذ بدء الخلق أخذ الإنسان يبحث عن مصادر الطاقة للتدفئة، والطبخ، والإضاءة، وتصنيع أدوات الصيد، وغيرها من الاستخدامات إلى أن أصبحت في وقتنا الحالي أحد الركائز الأساسية لاستقرار المجتمعات وتنميتها، كون أن الحياة وسبل المعيشة والاقتصادات تعتمد في ازدهارها ونموها على توفر طاقة مناسبة وموثوقة بأسعار معتدلة. فلم يكن الناس يومًا أكثر ارتباطا بالطاقة مما هم عليه الآن، ولقد أصبحت مصادر الطاقة التقليدية مثل الفحم والغاز معرضةً للنفاد، إلى جانب تأثيرها في زيادة انبعاثات الكربون بشكل كبير وبالتالي المساهمة في ظاهرة تغيّر المناخ، وأصبح الوصول إلى الطاقة الآمنة والمستدامة حاجة أساسية للجميع. لذا نرى العالم يتجه اليوم نحو استخدام الطاقة المتجددة من طاقة الرياح، والطاقة الشمسية، وطاقة المياه بشكل فعّال، وما زالت المشاريع تتوالى يومًا بعد يوم؛ إذ إنّ الطّاقة المتجددة هي الطّاقة المُستمدَّة من الموارد الطبيعية التي تتجدد ولا تنفَد، وتسهم بشكل فعّال في الحدّ من الظواهر التي تؤثّر في الكون مثل الاحتباس الحراريّ. وعلى الرغم من الفوائد المُجزِية التي تقدّمها الطاقة البديلة للبشر، إلّا أنّها تواجه بعض التحدّيات التي تحدّ من انتشارها عالميّاً على نحو سريع. تمنحك هذه الوحدة القدرة على إدراك تاريخ الطاقة والمسار الذي اتبعته لتصل إلى ما هي عليه الآن وصولا إلى ما يمكن أن تصل له في المستقبل.

مستقبل الزراعة

في ظل شح الموارد والبحث عن طرق جديدة للتصدي للتحديات العالمية المتعلقة بالأمن الغذائي، وبالرغم من التطور الكبير الذي حققته البشرية في مجال الزراعة وتقنيات توفير الغذاء، ما زال مستقبل الأمن الغذائي في العالم يمثل مصدر قلق كبير لاسيما في ضوء الزيادة الكبيرة في أعداد البشر بالتزامن مع تناقص مساحة الرقعة الزراعية، لذا يبحث العلماء عن طرائق جديدة للحد من استنزاف مواردنا، واستثمار مساحات زراعية أقل لإنتاج أوفر، دون أن يؤثر ذلك على البيئة ويلعب دورًا سلبيًا في زيادة الاحترار العالمي. وتُعدّ التكنولوجيا الحديثة عاملاً مهمّاً من عوامل استثمار موارد الأرض، وزيادة الإنتاجيّة الزراعيّة لتحقيق التوازن الغذائيّ والاكتفاء، على الرغم من التزايد الكبير في أعداد السكان؛ إذ أسهمت في توفير حلول جديدة ومبتكرة للمشكلات التي تواجه القطاع الزراعي. من خلال هذه الوحدة ستتمكن من إدراك مستقبل الزراعة والأساليب والمنهجيات الحديثة التي ينبغي على الحكومات تبنيها في المستقبل للحد من مشكلة الأمن الغذائي والتصدي للتحديات التي تواجه قطاع الزراعة كـ التصحر وغيرها.

مستقبل القطاع الصحي

تتطور أنظمة الرعاية الصحية في مختلف أنحاء العالم متعرضة لضغوطات متعلقة بتوفير خدماتٍ عالية الجودة تواكب آخر مستجدات الثورة الرقمية، في ظل معطيات جديدة، يرى العلماء من خلالها أنّ الرعاية الصحية ستُستَخدَم عن بُعد في المستقبل، بحيث لن يحتاج المرضى إلى زيارة المراكز الطبية والمستشفيات للحصول على الاستشارات، ويتوقع أيضًا أن تحلّ الآلة محلّ الطبيب في كثير من المجالات، مثل الجراحة وطبّ العيون، ويُتوقَّع زيادة كفاءة العناية الصحية بشكل ملحوظ، وتقليل نسبة الأخطاء الطبية ودخلت التقنيات الحديثة بقوة في مجال تطوير القطاع الصحي، وأصبح الوصول إلى مستقبل صحي أفضل، أكثر واقعية. وشهد القطاع دخول تقنيات الذكاء الاصطناعي، والواقع الافتراضي والمعزز، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وانترنت الأشياء، والروبوتات، وتقنية النانو، وتصميم المنتجات الطبية، فضلًا عن تصميم غرف المستشفيات لتحسين رفاهية المرضى. ويبدي القطاع الطبيّ ولا سيّما الأطباء والممرضين تخوُّفهم من الاتجاه نحو الأتمتة، وتأثيرها في مستقبل العاملين في المجال الطبيّ، والاستغناء عن خدماتهم مستقبلاً. كيف تغير الطب بين الماضي والحاضر ؟ وما هي الأساليب الحديثة التي يقوم عليها القطاع الصحي في وقتنا الحاضر؟ وكيف للقطاع الصحي أن يبدو في المستقبل؟ بعد اطلاعك على هذه الوحد ستدرك اجابات الاسئلة السابقة وغيرها من التساؤلات.

كيف نتعامل مع المستقبل

يُعدّ التخطيط للمستقبل من أقوى العوامل للوصول للأهداف المطلوبة، وتحقيق الغايات المرسومة، فالنجاح في الحياة ما هو إلّا ثمرة من ثمار التخطيط الناجح، أمّا الفشل فيعود لغياب التخطيط للمستقبل، وعدم وضوح الأهداف، وغياب أية رؤية لاستشراف آفاق المستقبل وتحدياته فلا يعد الاستعداد للمستقبل خيارًا بل ضرورةً يفرضها واقع التقدم التكنولوجيّ وتأثيراته غير المحدودة في حياتنا؛ ومن هنا فإنّ الاستعداد للمستقبل يكون باتخاذ الاستشراف منهجًا لبناء خططنا المستقبلية، وتطوير قدراتنا وطاقتنا بما يواكب متطلبات المستقبل ومن أهمّ ما يجب إدراكه عن طبيعة المستقبل أنّه سريع التغيّر، وكثير المُستجِدّات، وقابل للتطوُّر باستمرار، ومن ثَمّ يجب التحلّي بالقدرة على التأقلم السريع مع تلك المتغيّرات، والتعامل معها. ويُعدّ اكتساب العلم، والمعرفة، والاطلاع المستمرّ، والقراءة، والمتابعة، من السمات الواجب توافرها في الشخص؛ كي يكون قادرًا على التعامل مع المستقبل من خلال هذه الوحدة ستتمكن من إدراك كيفية التعامل مع المستقبل بصورة ناجحة.

مقدم الكورس

شركة الهدف للتعليم الرقمي

0/5
8 مواد
0 التقييمات
2 طلاب
الهدف للتعليم الرقمي تسعى الى رفع وتطوير العملية التعليمية من خلال إنتاج مواد تعليم رقمي وإدراجها ضمن المساقات الجامعيّة في الجامعات العربيّة والعالميّة وإعداد طلبة الجامعات للمستقبل من خلال الاطلاع على ما يحمله هذا المستقبل من تطورات بالغة الأهمية وذلك بالشراكة مع اتحاد الجامعات العربية. كما تقوم الهدف للتعليم الرقمي بالعمل الوثيق مع الجامعات ومؤسسات التعليم العالي في الوطن العربي من اجل تطوير مواد ومساقات تعليمية جامعية والاستفادة منها لدى الجامعات الاخرى.  تم اطلاق مساق جامعي رقمي بعنوان “مدخل الى المستقبل” يهدف الى خلق الوعي المستقبلي واهميته في تطور الانسان والمجتمعات بما يمكن من إعداد الطلاب للتعرف على عالم المستقبل واستشراف عدد من المجالات الرئيسية منها: مستقبل العمل، مستقبل المهن، مستقبل الصحة، مستقبل الطاقة، مستقبل الزراعة، مستقبل التعليم، مستقبل التكنولوجيا، مستقبل انترنت الاشياء، مستقبل الذكاء الاصطناعي وغيرها
شاهد المزيد

أكتب مراجعة

149.00 ر.س249.00 ر.س

40% خصم
المستوى
جميع المستويات
المدة الزمنية 3 ساعات
المحاضرات
72 محاضرة
اللغة
اللغة العربية

المادة تشمل

  • محتوى مرئي ومقاطع فيديو
  • تطبيقات عملية وأسئلة تدريبية وتمارين
  • ملفات ومرفقات مساعدة للمساق
  • صلاحية الوصول لمحتوى المساق في أي وقت ومن أي مكان
  • شهادة إتمام للمساق مقدمة من منصة برافو مي التعليمية وشركة الهدف للتعليم الرقمي

مواد ذات صلة

-40%
the future of careers
The future of Professional Development

149.00 ر.س249.00 ر.س

-40%
the future technology
The Future of digital technology

149.00 ر.س249.00 ر.س

-40%
the future of earh and human
The Future of Earth and Human

149.00 ر.س249.00 ر.س

تحتاج مساعدة؟